بـــاريس 06/ أكتوبر 2004

 

نـــــداء إلى دعم الدورة ال32 للمحكمة الدائمة للشعوب حول انتهاكات حقوق الإنسان في الجزائر (1992-2004)

         بــاريس من 05 إلى 08 نوفمبر 2004

 

تقام في باريس من 05 إلى 08 نوفمبر 2004  دورة للمحكمة الدائمة للشعوب حول انتهاكات حقوق الإنسان في الجزائر من 1992 إلى .2004

 

         إن المحكمة الدائمة للشعوب، هي محكمة رأي دولية مستقلة عن الدول. تنظر علنية وبصفة متناقضة في حالات انتهاكات حقوق الإنسان والشعوب محل الشكاوى التي تقدم من طرف الضحايا (أو الشخصيات الطبيعية أو المعنوية الذين يساندونهم). أنشئت في جوان 1979 في بولوني(ايطاليا) من طرف حقوقيين، أدباء ومثقفين آخرين، وبدفع من المؤسسة الدولية ليليو باصو لحقوق وحريات الشعوب التي أنشئت سنة1976 بمبادرة من المقاوم والديمقراطي الإيطالي ليليو باصو(1903-1978).   وجاءت هذه المحكمة بعد محاكم برتراند روسل التي عرت في الستينيات والسبعينيات جرائم الحرب المقترفة في الفيتنام والتي ترأسها برتراند روسل ثم جان بول سارتر وليليو باصو. وعقدت المحكمة الدائمة للشعوب 31 دورة منذ دورتها التأسيسية في جوان 1979.

 

قامت لجنة العدالة للجزائر مدعومة بالعديد من المنظمات غير الحكومية (جزائرية وفرنسية ودولية )  برفع دعوى لدى المحكمة الدائمة للشعوب قصد النطق في الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان والشعب الجزائري المقترفة من طرف مصالح أمن الدولة ومعاونيها ومن طرف كل قوة أو جماعة مسلحة تتحجج بالإسلام.

 

إن اللجوء إلى المحكمة الدائمة للشعوب يأتي بعد تقاعس المجموعة الدولية عن القيام بما عليها حيال المأساة الجزائرية.  فبالرغم من شساعة وشراسة الحرب التي أدمت الجزائر منذ 1992 والتي كلفت عشرات الآلاف من الضحايا وآلاف المفقودين ومئات الآلاف من المهجرين، لم تتمكن المجموعة الدولية من تعيين لجنة تحقيق دولية مستقلة لتسليط الضوء عن المسئولين عن هذه الجرائم ، ولم تتمكن من جعل الحكومة الجزائرية تقبل بحضور مقررين خاصين للأمم المتحدة بخصوص التعذيب والمفقودين القسريين إلى الجزائر.

 

         في وقت يحتفل فيه بالذكرى الخمسين لاندلاع حرب تحرير الجزائر يجب أن لا يتم تجاهل فظاعة " حرب الجزائر الثانية" هذه تحت غطاء احتفال بالحرب الأولى من طرف أولئك الذين في الجزائر وفي بعض الأحوال في فرنسا عملوا منذ 1992 على إغراق الشعب الجزائري في الرعب والبؤس.

 

سيكون موضوع  الدورة :

-         تحديد المسؤوليات في الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان وحقوق الشعوب التي راح ضحيتها سكان الجزائر منذ 1992؛

-         تمكين المحكمة الدائمة للشعوب من النطق بحكم يكيف الانتهاكات الخطيرة والشاملة لحقوق الإنسان، المقترفة من طرف مختلف مؤسسات الدولة (خاصة السلطات العسكرية وقوات الأمن) ومن طرف الجماعات الإسلامية المسلحة؛

-         إصدار توصيات دقيقة إلى الهيئات الحكومية الجزائرية وإلى المجموعة الدولية حول  الوضع في الجزائر.

 

عن لجنة العدالة للجزائر: يحيى عصام، جان إيف بارير؛ مجيد بن شيخ، عمر بن درة،            نصيرة ديتور، فانسان جونيستيت، فرانسوا جاز، غازي حيدوسي، جان كيرفين، سليمة ملاح .

 بدعم من :

-         الجزائر: الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان؛ النجدة مفقودون

-         فرنسا:  جمعية المسيحيين من أجل إلغاء التعذيب؛ جمعية حقوق الإنسان للجميع؛ مركز الدراسات والمبادرات للتضامن الدولي(سي دي تيم )؛ تجمع عائلاةت المفقودين في الجزائر؛ الرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان؛ جمعية سورفي(النجاة)

-         ألمانيا: جمعية الدفاع عن اللأجئين (برو-آزيل).

    -  منظمات دولية غير حكومية: ألجيريا واتش؛ منظمة العفو الدولية؛ اللجنة الدولية للسلام وحقوق الانسان والديمقراطية في الجزائر؛ الفدرالية الدولية لرابطات حقوق الانسان؛ هيومن رايت واتش، المنظمة العالمية ضد التعذيب؛ محققون بلا حدود؛ الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان.